ما من ليلة اختلط ظلامها إلا نادى الجليل جل جلاله

5 Dec

حدثنا أبو أحمد محمد بن أحمد الغطريفي ، ثنا محمد بن شاذان ، ثنا أحمد بن محمد بن غالب ، ثنا هناد بن السري ، قال : سمعت الفضيل بن عياض ، يقول : ” ما من ليلة اختلط ظلامها ، وأرخى الليل سربال سترها إلا نادى الجليل جل جلاله :  من أعظم مني جودا ، والخلائق لي عاصون وأنا لهم مراقب ، أكلؤهم في مضاجعهم كأنهم لم يعصوني ، وأتولى حفظهم كأنهم لم يذنبوا من بيني وبينهم ، أجود بالفضل على العاصي ، وأتفضل على المسيء ، من ذا الذي دعاني فلم أسمع إليه ، أو من ذا الذي سألني فلم أعطه ؟ أم من ذا الذي أناخ ببابي ونحيته ؟ أنا الفضل ومني الفضل ، أنا الجواد ومني الجود أنا الكريم ، ومني الكرم ، ومن كرمي أن أغفر للعاصي بعد المعاصي ، ومن كرمي أن أعطي التائب كأنه لم يعصني ، فأين عني تهرب الخلائق ؟ وأين عن بابي يتنحى العاصون ؟ ” .

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: